الأحد، 5 يونيو، 2011

الحلبة تزيد من كفاءة الأنسولين

الحلبة تزيد من كفاءة الأنسولين













القاهرة: رغم أن الحلبة نبات ذات رائحة نفاذة قد لا يحبذها البعض‏,‏ إلا أنها تتمتع بالعديد من الفوائد‏,‏ إذ تؤكد التحاليل الكيميائية غناها بالمواد البروتينية والفوسفور والكالسيوم والمواد النشوية‏‏. كما تحتوي على مادتي "الكولين" و"التراي كونيلين" اللتين يقاربان في تركيبهما حمض "النيكوتينيك" وهو من الفيتامينات المهمة.
وقد أثبتت نتائج بعض الدراسات البحثية المنشورة في المجلات العلمية المتخصصة ـ كما تقول الدكتورة نهاد محمد زكي أدهم الباحثة بقسم كيمياء المنتجات الطبيعية بالمركز القومي للبحوث ـ قدرة الحلبة علي التحكم في الإنزيمات الخاصة بالتمثيل الغذائي للدهون والسكريات, مما يفسر تخفيضها لمستوي السكر في الدم عند مرضي السكر.
وتشير إلي وجود العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال, والتي تؤكد تأثير الحلبة سواء لزيادة كفاءة الانسولين أو لتقليل مقاومة الجسم له, كما أثبتت التجارب التي أجريت علي الفئران أنها تخفض مستوي الكوليسترول, ولذلك يأمل الباحثون في تأكيد نفس الدور مستقبلاً على الإنسان, حيث لم تتم التجارب عليه بعد في هذا الاتجاه.
وتحتوي بذور الحلبة علي مادة دايوزجينين المعروفة بأنها من الجليكوزيدات المهمة لانتاج الأدوية الستيرويدية "الكورتيزونية" ومنها الهرمونات الدوائية, كما يحتوي نبات الحلبة نفسه علي نسبة من مادة دايوزجينين تقدر بنحو1.5% من وزنه الجاف.
وتشير نتائج الأبحاث الحديثة إلي أهمية هذه المادة ومشتقاتها في كبح وتثبيط نشاط الخلايا السرطانية المسببة لسرطان الرئة والقولون, وكذلك في العلاج الكيميائي لمرضي سرطان الثدي, وكمضادات للإلتهاب. ولذلك تعتبر الحلبة, علي حد قول الدكتورة نهاد, صيدلية متنقلة لا غني عنها لعلاج العديد من الأمراض, ولعل هذا ما جعلها محور اهتمام الأقدمين بسبب ما عرفوه ولمسوه عن فوائدها, دون أن يعرفوا الأسباب الحقيقية الكامنة وراء تلك القوة التي تمنحها حبات الحلبة لأجسامهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق